الاسم: محمد هارون مرعي 

العمر: 17

الاهتمام: في قصص الجن و القصص المرعبه  

0577445182

اثارت حالة المنزل المسكون بالجن والعفاريت العديد من التساؤلات والحيرة وذلك بعد أن تم اذاعة حلقة عنه في برنامج صبايا الخير، في مايو عام 2011، حيث سرد رب الاسرة التي تسكن هذا المنزل قصتهم قائلاً انه من مواليد 1962 وعندما كان يبلغ من العمر 7 اعوام اشترت والدته هذا المنزل لهم، حسب قوله، واستكمل الرجل قصته قائلاً : في البداية ظهرت بعض الحوادث الغريبة والغير منطقية منذ سنة ونصف، حيث نشب اكثر من حريق في المنزل فجأة ودون اي سبب، وكنت اقوم بإخماد الحريق بمفردي، مضيفاً : ابنتي قالت لي ذات يوم انها شاهدت رجل وسيدة وشاب بلا رأس لا تعرفهم يحملونها قسراً وينزلونها الي الدور السفلي وهناك حدث لها اغماءة   وبدأت

تتحدث مع اناس غير موجودين

وأوضح المتصل قائلاً انه احضر اكثر من شيخ للمنزل لقراءة القرآن وتحصين المنزل ولكن لم يستطع احد حل هذه المشكلة، واستمرت الحرائق تشتعل في المنزل بدون سبب وتطفأ فجأة، وأكد الرجل انه من شدة خوفه لا ينام يومياً حتي طلوع الفجر، وفي مرة من المرات فوجئ بنار تشتعل بجانب رأس احدي بناته خلال نومها ، وكادت تحترق لولا تدخله .

قال الرجل انه اتجه مع زوجته وبناته الي دار الافتاء، وعرض عليهم هذه المشكلة، ثم اتجه الي الازهر ثم الحسين ولم يتمكن من ايجاد حل نهائي للمشكلة، تحدثت زوجة المتصل مع ريهام سعيد قائلة انها من فترة كانت ممسوسة من الجن ولكنه خرج من جسدها، وفي الوقت الحالي هي تشاهد نيران وحرائق تشتعل فجأة، وتري اشخاص يسيرون في المنزل واشياء تتحرك بمفردها وزجاج يتطاير في المنزل من تلقاء نفسه، وفي الصباح لا تجد اي اثر لكل هذا،واضافت الزوجة انها تري اشخاص لا تعرفهم يخبروها أن عليها الخروج من المنزل هي واسرتها وإلا سوف يقتلوهم جميعاً .

منزل يسكنه جنّ وعفاريت

المربية الوهمية

تحكي احدي السيدات قصتها فتقول أنها في يوم قد لاحظت تغيير ملحوظ في سلوك ابنتها التي تبلغ من العمر 6 أشهر فقط، وقد بدأ هذا التغير بعد إنتقالهما معاً إلي منزل جديد، حيث كانت الابنة تضحك وتلهو وحدها وتتابع بنظرها أشياء غير موجودة تتحرك حلوها، وتبكي فجأة دون سبب، وقد تخيلت السيدة في بداية الأمر أن الملائكة تلاعب الطفلة وهذا أمر طبيعي جداً بين الأطفال، ولكنها ذات ليلة سمعت صوت صراخ ابنتها الرضيعة فذهبت علي الفور إلي غرفتها، وهي علي باب الغرفة سمعت صوت امرأة تغني تهويدة إلي طفلتها، ارتدعت المرأة من الخوف، فاقتربت من الباب بحذر شديد فرأيت طيف امراة تجلس بالقرب من فراش ابنتها، وكانت امراة طويلة القامة لها شعر طويل اسود اللون وترتدي ثوب من طراز قديم، وبمجرد أن دخلت السيدة إلي الغرفة اختفت علي الفور

© all rights reserved. Mazin Alzamil 2020
  • Twitter Social Icon
  • YouTube Social  Icon
  • Instagram Social Icon